اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الدوائر / وزارة التخطيط / دائرة التنمية الاقليمية والمحلية بالتعاون مع كلية التخطيط العمراني تشترك بالمؤتمر العلمي الثالث

وزارة التخطيط / دائرة التنمية الاقليمية والمحلية بالتعاون مع كلية التخطيط العمراني تشترك بالمؤتمر العلمي الثالث


برعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبالتعاون مع وزارة التخطيط / دائرة التنمية الاقليمية والمحلية عقدت كلية التخطيط العمراني في جامعة الكوفة مؤتمرها العلمي الخامس بعنوان (تحديات الاستدامة في المدن العراقية ــ نحو استراتيجية وطنية للتنمية الحضرية المستدامة) ولمدة يومين تحت شعار بالتخطيط العمراني نبني مدننا المستدامة .
القى ممثل معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محسن الفريجي كلمة بارك فيها لجامعة الكوفة عقد هذا المؤتمر الذي يتعلق بالتحديات التي تواجه المدن العراقية والاسراع بعملية التنمية المستدامة لسنوات عدة.
ثم القى رئيس جامعة الكوفة الاستاذ الدكتور محسن الظالمي كلمته بالمؤتمر .
وتلتها كلمة عميد كلية التخطيط العمراني الدكتور عبد الصاحب البغدادي ذكر في كلمته ان كلية التخطيط العمراني حققت العديد من الانجازات العلمية الكبيرة وسعت الى فتح دراسة الدبلوم العالي والماجستير في التخطيط الحضري والاقليمي .
ثم ترأس الجلسة البحثية الثانية الدكتور( محمد محسن السيد علي) مدير عام دائرة التنمية الاقليمية والمحلية
واشاد محمد السيد بدور وزارة التخطيط واهتمامها بالبحوث التي تهتم بالتنمية المستدامة للوصول للغايات المنشودة لعام 2030 ومن ناحية اخرى اكد على تفعيل العنوان الوظيفي لطلبة كلية التخطيط العمراني ( كمعاون مخطط) وتدرجاته.
وبعدها القت الدكتورة سوسن جبار ابراهيم رئيس قسم التخطيط المحلي بحثها الموسوم (نحو مركز مدني جديد في مدينة بغداد) والذي تضمن ايجاد محاور للتنمية كمراكز مدنية لتخفيف الضغط الشديد على منطقة الاعمال المركزية في مدينة بغداد .
ومن جانبه اشترك مدير تخطيط النجف الاشرف المهندس ( مهند طاهر جودة ) من ضمن البحوث المقدمة للمؤتمر ويعتبر هذا المؤتمر العلمي الثالث للكلية يشارك فيه(115) باحث من مختلف الجامعات العراقية والمؤسسات العلمية الاخرى و قد بلغت البحوث المقدمة (72) بحثا علميا،
وفي نهاية اليوم الاول من المؤتمر تم توزيع الدروع على المؤسسين للمؤتمر تكريما لعملهم الباهر في انجاح هذا المؤتمر .
تلتها الجلسات العلمية التي توزعت في خمس جلسات ليوميين متتاليين . انتهى

اترك رد