الياسري في ذكرى السنوية لانطلاق فتوى الجهاد الكفائي المقدسة.

الاعلام والاتصال الحكومي لديوان محافظة النجف الاشرف
اخبار المحافظاخر الاخبار

 

 

بقلم السيد لؤي الياسري
في ذكرى السنوية لانطلاق فتوى الجهاد الكفائي المقدسة.IMG 20190614 WA0028 - ديوان محافظة النجف الاشرفIMG 20190614 WA0029 - ديوان محافظة النجف الاشرفIMG 20190614 WA0027 - ديوان محافظة النجف الاشرفIMG 20190614 WA0030 - ديوان محافظة النجف الاشرف

بسم الله الرحمن الرحيم
وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ

صدق الله العلي العظيم

تحية إجلال وإكبار للمرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف في يومها الخالد يوم فتوى الجهاد الكفائي للدفاع عن الوطن والمقدسات والأعراض حفظ الله مرجعنا الاعلى سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف .

تحية إجلال وإكبار لكل من كانت له مشاركة في هذا الجهاد المقدس من شيوخ عشائر وبيوتات ومؤسسات إعلامية واجتماعية ومواكب ساهمت برص الصفوف والكلمة للدفاع عن حُرمات الوطن فكانت أصواتهم مرعبة لاعداء الله فزلزلوا بها أرض المعركة وحولها إلى مقابر تضم أجسامهم النتنة.

تحية إجلال وإكبار لكل نساء العراق اللاواتي كنّ خير نساء لهذا الوطن بتقديمهنّ ابنائهنّ وازواجهن وابائهنَ واخوتُهن لساحات القتال وهنّ صابرات سائرات على خطى السيدة زينب عليها السلام.

إنه يوم ليس ككل يوم فما زال خطاب المرجعية الدينية العليا في الصحن الحسيني المقدس يدوي في صفحات التاريخ وما زالت تلك الحروف الجهادية تنزل على القوى الإرهابية وكل من وقف خلفها من أنظمة ودول نزول الحجار السجيل فكان نصر الله لنا مشروع إنسانٍ خطته المرجعية الدينية العليا وصنعه رجال العراق البواسل.

أيها الكرام يا شهداء الجهاد المقدس لأرواحكم السلام ولأجسادكم الطاهرة الرفعة ولأولادكم وذويكم الشرف والافتخار وسيكون لكم صفحات من نور يدونها التاريخ العراقي الحديث ليحول كل قصة وحادثة ولكل مدينة خضتوا فيها معارك النصر والتحرير الى دروس وعِبر تستنير منها الاجيال المقبلة .

في هذه الأيام نقول: إننا نحتاج إلى موقف حكومي سريع لإنصاف ذوي الشهداء بتحسين واقعهم الاجتماعي والنفسي وإنهاء معاناة الكثير منهم وتوفير الحياة الكريمة لهم وهذا لا تستطيع الحكومات المحلية القيام به بمفردها بل تحتاج إلى موافقات وخطوات عليا من الحكومة الاتحادية وبرنامج فعلي على أرض الواقع تشترك فيه كل مؤسسات الدولة ليحول القرارات إلى مشاريع حقيقية نقدم لهم جزء من استحقاقهم الذي هو دين في عنق كل مسؤول في العراق فلولا هذا الجهاد المقدس ولولا مواقف أبناء العراق لما بقي النظام السياسي في العراق قائما.
اللهم أنصر العراق والشعب العراقي وأرحم الشهداء الأبرار

لؤي الياسري
محافظ النجف الأشرف

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب او للأشخاص لو للمقدسات او مهاجمة الأديان او الذات الإلهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم

الاخبار العاجلة