بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً). صَدَقَ اللّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.

آخر تحديث : الأحد 14 فبراير 2021 - 9:07 صباحًا

قدم العراق ومنذ عقود طوال وليومنا الحالي كوكبة من الشهداء الابطال على جميع الساحات والجبهات وقدمت الحوزة العلمية شهداءً افذاذا من رجالها وعلمائها وكبار الفقهاء من أجل نصرة الحق ورفضا لكل اشكال الظلم ومقاومة الطغاة، فكانوا انوارا شاخصة في طريق حرية العراق وتحريره من عصابة البعث الفاشي وسطوة ازلامه. واليوم نستذكر استشهاد شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم(قدس سره) الذي كان يمثل قوة الجماهير وصوتهم في رفض الاحتلال والقيادة القوية في تغيير واقع البلاد ونقله من السيء الى الاحسن لكن تطلعاته ورؤاه المستقبلية للعراق أرعبت الكثيرين من الاعداء فحاكوا له المؤامرات لقتله. إن استشهاد السيد محمد باقر الحكيم(قدس سره)وجمع من المؤمنين يوم الجمعة في النجف الاشرف كان شاهدا على العداء المستمر على الحوزة العلمية ورجالاتها ومشروعها الاصلاحي والتغييري في البلاد.

رحم الله السيد الحكيم ورحم الله كلَ شهداء العراق.

لؤي الياسري محافظ النجف الاشرف

2021-02-14 2021-02-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع الرسمي لديوان محافظة النجف الاشرف وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الاعلام والاتصال الحكومي لديوان محافظة النجف الاشرف